بعدنا طيبين قولوا الله

انفجار 4 اب هل سيشعل حربا اهليه

حكام لبنان فجروا مرفئه وقتلوا ابنائه

ان ما شاهدناه على الساحه اللبنانيه التي بدات باجتياح تموز من عام 2006 ومخاض شرق اوسط جديد عملت عليه اسرائيل وامريكا وقطر والمملكه السعوديه للمنطقه اللبنانيه السوريه وتقسيمها بين تركيا واسرائيل وايجاد مناطق مقسمه تتحكم بها احزاب اسلاميه متطرفه لها حكم ذاتي تتناحر وتحارب بعضها بعضا كما وعدوا الاكراد بدولة لهم يقومون بقطعها من سوريا والعراق ليحققوا الغايه التركيه انهاء التواجد الكردي في تركيا باعلان دولة لهم تقطع من سوريا والعراق

هذا هو ما اطلقت عليه وزيرة خارجية امريكا كونداليزا رايس بمخاض شرق اوسط جديد

فكان اجتياح جويا وبحريا وبريا دمر لبنان وقتل اهله واستهدف مناطق وتواجد لطائفة معينه هي شيعة لبنان الذين لم يتخلوا عن فلسطين ونصرة القضيه الفلسطينيه وتحريرها من الصهاينه اكيده بتئامر حكام لبنان الذين ينتمون للقرار السعودي وينفذون رغباتهم على صعيد السياسه الداخليه والخارجيه

ان هم دول الخليج العربي الذين اتفقوا وعاهدوا وطبعوا وفتحوا اجوائهم وبلادهم للصهاينه هم ملوك قطر وعمان والامارات والسعوديه مع دولة محتله احتلت فلسطين العربيه التي اهداها الملك فيصل بن سعود للصهاينه الذين ارتكبوا ابشع المجازر الانسانيه بحق شعب فلسطين دفنوا وحرقوا وهم احياء ومن نجى منهم هرب من ارضه

فكان اجتياح تموز بمخطط وهندسة وتئامر وطلب من مسؤولين وحكام لبنانيون ينفذون رغبة السعودي الذي اشتراهم بملياراته هم سعد الحريري وفؤاد السنيوره وفارس سعيد وامين الجميل صاحب اتفاق 17 ايار 1983 مع اسرائيل وميشال معوض ووليد جنبلاط وماي شدياء وطبعا باوامر عربيه قطريه سعوديه

فكان اجتياح تموز  لمدة 33 يوما مما سمي بحرب 33 يوما وكانت بهم المفاجئات تتساقط عليهم جميعا اذ لاول مره من وجود اسرائيل تقصف في العمق الصهيوني وتدمر البنيه الداخليه والعسكريه والدفاعيه لها وتنزع ثقة الشعب الصهيوني بحكوماتهم ودولتهم وقوة وفكرة الجيش الذي لا يهزم هنا من جنوب لبنان انهزمت اسرائيل هزيمة كبرى بحربها  البريه واخذت تترك اشلاء جنودها ودباباتها الاسطوره الميركافا وناقلات جنودها محروقة بين وديان جنوب لبنان واحراشه

فسطروا المقاومون الشرفاء اعظم المواجهات المباشره وجها لوجه مع هذا الجيش الذي يعتبر ثالث اقوى جيش بالعالم

فكانت تلك المواجهات بقيادة الحاج رضوان وهو عماد مغنيه ومصطفى بدر الدين وحسان اللقيس  والقائد الاول والاعظم هو قائد لواء القدس الحاج اللواء قاسم سليماني وكان انتصارا شرف كافة شعوب الامه واحتفلت به لاول مره دوله عربيه مختصره بعدة شباب مقاومون مؤمنون ثابتون  يهزمون دولة ملئت الارض قتلا وفسادا وفتنة واحتلت ارضا وهجرت شعبها هي فلسطين

هؤلاء هم المقاومه اللبنانيه الشيعيه الذين هزموا هذه الدوله التي اخضعت كل حكام العرب والعالم لاملائاتها وملئت اوطانهم قتلا وفتنه

بعد اجتياح تموز وهزيمتها ارادوا العرب الذين دعموا اسرائيل واجتياحها لبنان سرا ان يقدموا اوراق اعتماد جديده الى لبنان بخروجهم على المنابر يخطبون ويقدمون التهاني للشعب اللبناني بقولهم اننا معكم بهذه الحرب وهذا النصر فبداؤ بارسال المساعدات الانسانيه والماليه التي وصلت للحكام الذين هندسوا تلك الحرب فيقومون ببيعها واخفائها وتوزيعها على مناطقهم ومؤيديهم الذين لم يعيشوا الم الحرب ودمارها بل كانوا يفرحون لها ويشربون نخب نصرهم وهزيمة تلك المقاومه

فتقدمت ايران وبدات باعمال البناء بعد ان دمرت ضاحية بيروت كليا بداؤ بدفع تعويضات للاهالي وتئامين مساكن مؤقته لهم حتى يتم اعادة بناء منازلهم وتبرعات عينيه غذائيه

اما اسرائيل وبعد الهزيمه بداؤو بالتجهيز والتفكير والتحضير لحرب ومواجهه مقبله للتعويض عن هزيمتها فبداؤ بالعمل سرا مجددا من لبنان مع المتواطئون معهم معروفون يحاولون كشف المقاومه بقرارات من الحكومه التي كان رئيسها فؤاد السنيوره بكشف خطوط وشبكات المقاومه اللاسلاكيه فكان قرار مصيري اخذه فؤاد السنيوره يوم 5 ايار كشف ونزع كافة شبكات المقاومه اللاسلكيه التي تمر عبر انابيب وطرقات وبلدان لبنانيه امروا بتدميرها فكان رد المقاومه في 7 ايار اذ استولت المقاومه على كامل بيروت وقتلت كافة الارهابيين الذين بجانب المسؤولين في السلطه فكان خلال ساعات استولت المقاومه على كافة المؤسسات والمراكز وقاموا بعض المسؤولين بالهرب من لبنان والاختفاء عن الساحه فكان لهم درسا يجب ان لا ينسوه ابدا لكنهم عادوا بجرائة اكبر والعمل على المكشوف بتواطئهم العلني مع المشروع السعودي الصهيوني الامريكي

اكيده هو هذا من ضمن المواجهات الصهيونيه مع خطط وفتن اخرى فبداؤ بها من الجهة السوريه وبسوريا مباشرة لانهم وجدوا من خلالها ممرات لاسلحة وترسانة المقاومه ووجدوا تفاهم وتناسق كامل بين رئيسها الدكتور بشار الاسد والمقاومه بقائدها وامينها السيد حسن نصرالله والجنرال قاسم سليماني قائد لواء القدس

فبداؤ بولادة وتجهيز وتحضير عصابات متطرفه اسلاميه سموها داعش والنصره واخرى من جماعات سلفيه وهابيه متطرفه وبداؤ بزرعها ودعمها وتوزيعها في العراق وسوريا وشمال لبنان

وكان من لبنان هم نفسهم الحكام اللبنانيون عملوا على دعم تلك التنظيمات الارهابيه في سوريا على الحدود التركيه والاردنيه هم سعد الحريري وعقاب صقر وبعض نواب ووزراء من حزب المستقبل الخاص ببيت الحريري وفي شمال لبنان في عرسال كان خالد الضاهر وعلي الحجيري رئيس بلدية عرسال وابو طقيه ومصطفى علوش وهادي حبيش وبعض الذين يتدعون الاسلام عاشوا المخطط الصهيوني بايجاد لهم ما سموها داعش بجمعهم لكافة ارهابي العالم من كافة الارجاء تحت شعار السنه النبويه فقاموا بقطع الرؤوس وتدمير الكنائس وصلب الرجال وحرقهم وبداؤ بحربهم التي سموها ثورات وحرية الشعوب فقتلوا شعبها وحولوهم الى لاجئون في كافة بقاع الارض وبداو بنشرهم في لبنان وشعراتهم بدات تتجول في شوارع شمال بيروت ومناطقه البقاعيه المواليه وجنوبه في صيدا بداؤ بدعم احمد الاسير كان على راس مسجد عبرا يجتمع به الارهابيون ويخططون ويتسلحون ويحرضرون لقطع الطريق على المقاومون ومحاربتهم فكانو بدعم مباشر من اسرائيل وال الحريري والسعوديه وقطر بدات تغذي جماعات اسلاميه متطرفه

فبدات الحرب السوريه ودمارها وحصارها لاسقاطها واسقاط رئيسها وتقسيمها بين تركيا من جهتها واسرائيل من جهه اخرى و عصابات سلفيه وهابيه

بهذا المخطط يقفلون على لبنان ومقاومته جميع ممراته ومعابره ويقطعون تواصله مع ايران بتلك العمليه يضعون لبنان تحت الحصار فيسقط تلقائيا و بحرب اسرائيليه وجماعات سلفيه مما تواجدوا في شماله وجنوبه وعاصمته وبقاعه يقضون على كل انسان يعرفوه بانه شيعي ومقاوم يعني بالتفسير الاخر تصفيه لطائفتين باكملهم من لبنان الشيعيه والمسيحيه بعد سيطرة الارهابيين السلفيين كما فعلوا في العراق وبغداد في الايزيديات قتلوا رجالهم وباعوا نسائهم وحولوهم الى عبيد وكما فعلوا بمسيحي معلولا وراهباتها

لكن المقاومه كانت قد علمت بالمخطط والهدف الصهيوني السعودي وقامت بارسال مقاتليها الى سوريا بعد وصول دعم ايراني وروسي عليها لجمايتها مما يخطط لها من اهلها واسرائيل وتركيا وملوك العرب

وقاموا بالقتال والدفاع عنها بعد ان كان جيشه يتفكك واكبر المسؤولين يتخلون عن الرئيس وينضمون الى جانب الثوار التي تدعمهم اسرائيل وامريكا وملوك الخليج العربي عبد الحليم خدام  وفاروق الشرع وظباط وعمداء

ومن الجانب اللبناني تحركت الفصائل النائمه السلفيه المواليه من جنوب لبنان صيدا احمد الاسير ومن بيروت خلايه سوريه سلفيه من طريق الجديده وبقاعه سعدنايل وعنجر وشتوره وشماله عرسال وطرابلس وعكار

لكن المقاومه ورجالها انتشروا على كافة هضاب لبنان المحاديه لسوريه وقاموا بتصفية كل هذه العصابات من صيدا والعاصمه الى عرسال واسقطوا مخططهم الارهابي بالتواطئ مع حكام لبنان

لكنهم بعد انتصار المقاومه في سوريا والعراق ولبنان الذين قاتلوا جيوش امريكيه وصهيونيه وتركيه واردنيه وجماعات ارهابيه مسلحه وحققوا عليهم نصرا عظيما واعادوا قوة الجيش السوري للجيش وثقتهم برئيسهم

لكن هل اسرائيل وملوك العرب بعد اول من علقوا عضويتها بالجامعه العربيه واعدوا العده واعلنوا الحرب على سوريا قبل اسرائيل وقاموا بحصارها ماليا وغدائيا واقتصاديا وعسكريا هل سيقلعون عن مواجهتهم ومؤامراتهم عليها وعلى لبنان اكيده لا

وكانت المقاومه تنتظر دائما ما هي المؤامره القادمه الجديد القادم الينا من دول تعتبر نفسها اسلاميه عربيه ومن اسرائيل ومن تركيا التي بعد ان لم تحصل وتحقق احتلالها لبعض المناطق السوريه بدات بحملاتها ضد من جلبتهم واطعمتهم واواتهم للارهابيين كي يحاربوا في سوريا ويسقطوا نظامها

اما ما كان منهم ومن مؤامرتهم الجديده التي اعدوها وخططوا لها في ارض الحرمين واسرائيل هي ما اسموها بثورة فكانت في 17 تشرين من عام 2019 ثورة تشرين بداؤ بحشد الناس وجمعها وبداؤ يستغلون اوجاعهم ومعاناتهم ولعبهم على هذا الوتر كي يؤججوا بين الناس والحكام لاسقاط كافة المؤسسات والبلد لانه يصورون للناس بان المقاومه هي من تسيطر عليه وهذا الفساد هي من ترعاه وتجده وتحميه وبدات المسيرات ورفع الشعارات تكشف عن وجه الثوره الحقيقي والمؤامره الكبرى التي هي تتمه لاجتياح تموز وحرب سوريا ودواعش لبنان واحمد الاسير و7 ايار فكان منهم حصار لبنان اقتصاديا وتجاريا وماليا وعقوبات  وتركيب قضايا تهريب حبوب الكبتاغون وهي من ضمن المخطط عنه صهيونيا وسعوديا على انها تهرب من لبنان الى مملكه بني سعود لاستكمال الحصار الكامل الاقتصادي والزراعي  بدا  لبنان ينهار وبداؤ بتهريب لمصارف الارصده والدولار الى مصارف سويسريه واوربيه ونهب اموال الدوله حتى افلسوها حتى اصبحوا حكام اغنى من وطن

وبدات الناس تثور يفترشون الطرقات والارصفه وشراء الاعلام وعملهم على بث شعارات وبرامج تنقل على الهواء مباشرة وفعلا نجحوا بقلب المعادله كما وبدات عصابات الاحزاب تدخل بينهم وتطلق شعارات وصور تتناسب مع مشروعهم وخططهم بعد ان اصبح سمير جعجع وميشال سليمان وماي شدياء وميشال معوض وسامي الجميل وامين الجميل ووليد جنبلاط وسعد الحريري الذي يحاول اعادة الامور بينه وبين المملكه لسابق عهدها بعد ان احتجزه محمد بن سلمان وفرض عليه تقديم استقالة حكومته من المملكه وقاموا باعتقاله لكن الضغوط الفرنسيه التي كان ورائها الرئيس ميشال عون ادت الى الافراج عنه واعادته لبنان هؤلاء هم الاساس في المؤامره على لبنان وشعبه

وخلال هذه التحركات واقفال الشوارع على الناس وفقدان مواد المحروقات والغداء والدواء وبدا الغلاء بالارتفاع  فكان الانتقال الى الجزء الاخر للمخطط وهو تفجير مرفئ بيروت بعد معرفة اسرائيل واحزاب لبنانيه القوات اللبنانيه بزعامة سمير جعجع وحزب المستقبل بزعامة سعد الحريري بان في عنابر المرفئ يخزنون نيترات امنيوم شديدة الانفجار كانوا قد احضروها سابقا وقاموا بتوزيعها على ارهابي دواعش سوريا ولبنان للتفجير في مناطق المقاومه

وكانت المفاجئه واذا بطائرة اسرائيليه تدخل لبنان وتقوم بقصف العنبر المعين في المرفئ بعد ان حضروا للعنبر عملية الحرق والاطفاء والتلحيم واتت اسرائيل وقصفت المرفئ مما ادى الى دماره والبيوت المجاوره مع مقتل 200 شهيد وكانت الفاجعه على كل لبنان فكان يوم 4 اب من عام 2020

اما الجزء الاخر للمخطط هو استغلال تلك الاحزاب التي تولت تنفيذ المخطط الصهيوني الداعشي باستغلال اوجاع ومصائب هؤلاء الناس وبدات تتبنى قضيتهم واتدعائهم بالكشف عن المسببين لها وكانهم بعد معرفتهم المسبب سيستطيعون ان يحاكموهم وقاموا بالتجييش في الشارع وها هم في ذكرى هذه المناسبه الاليمه يستغلون اوجاع الناس ليبداؤ بتحقيق مخططهم الصهيوني الارهابي المتمم لاجتياح تموز و7ايار والحرب السوريه وحرب عبرا احمد الاسير وعرسال واختطاف العسكريين وقتلهم والحرب السوريه  غدا سنرى الجزء والوجه الاخر لمخططهم الارهابي في الشارع من استغلالهم لهؤلاء الفقراء اهالي الضحايا في انفجار المرفئ هل غدا سنشهد اشتعال للمشهد الوطني يسقط لبنان ويشعل حرب مذهبيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى