شؤون عربية

محمد بن سلمان وثئاره من لبنان

يوم الجمعه الثالث من تشرين الثاني من عام 2017 قام الامير محمد بن سلمان باستدعاء سعد الحريري اليه وصل سعد الحريري المملكه السعوديه

عند وصوله لم يكن باستقباله او انتظاره ايا من المسؤولين يقومون باستقباله كرئيس حكومة لبنان بل على الفور تمى نقله الى قصر محمد بن سلمان بعدما اخذوا منه ساعته وهاتفه وحزامه وعلى الفور تمى ايداعه بغرفه صغيره في مكان سري  للامير بن سلمان وبعد ان قاموا باستجوابه على فساده في سعودي اوجيه وفي قرارات اخرى كانوا قد حزروه من ان يتخذها او يقوم بها وعمل عكسها فتمى اهانته ومن نلك القرارات ان لا يتم القاء بينه وبين ولايتي وزير الخارجيه الايرانيه في لبنان وكذلك تعيين سفير لبنان في سوريا دون العوده اليهم

وكذلك السماح للجيش اللبناني والمقاومه ان تقوم بحصار عناصر لداعش في عرسال وشمال لبنان الذين كانوا قد ارسلوا بامر من بن سلمان

وبعد قرارات عديده اخذها سعد الحريري دون ان يعود لبن سلمان .

فقرروا احتجازه بعد ان قام محمد بن سلمان باحتجاز امراء ورجال اعمال سعوديون بتهمة الفساد حتى تنازلوا عن نصف ثرواتهم له

فقرر بن سلمان احتجاز سعد الحريري واجبروه على تلاوة بيان استقالته من المملكه .وبعد ان وصل الخبر الى لبنان وانتشر فقامت عمته بهيه الحريري بالاتصال مباشرة بالامير وطلبت من سكرتيرته ان تسمح لها بان تتحدث مع الامير لكن الامير رفض الحديث اليها فئابلغتها الموظفه سعد مواطن سعودي ومشترك بفساد على ارض المملكه  يجب ان يحاكم على فساده والمحكمه تقرر واقفلت الخط بوجه بهيه الحريري .

بعد انتشار خبر احتجازه فاراد بن سلمان ان يكذب تلك الاشاعات فطلب من بولا يعقوبيان ان تئاتي وتقوم بمقابله مباشرة على الهواء مع سعد الحريري هي لتثبت بان سعد غير معتقل وهو بكامل حريته هناك قامت بولا باللعبه والمقابله الاعلاميه وتقاضت عليها مئات الوف الدولارات من بن سلمان لكنها لم تفلح ولم يصدقها احدا والاخبار انتشرت وبعدما قاموا بطرد مرافقه الخاص من المملكه

هنا بدا سماحة السيد حسن نصرالله الاتصال بالرئيس ميشال عون وتناقشوا مطولا باحتجاز رئيس حكومه لبنان واعلان بيان استقالته من المملكه وليس من لبنان فقرروا الضغط والعمل على استعادة رئيس الحكومه لحريته

فقام الرئيس ميشال عون بالاتصال بالرئيس  الفرنسي ايمانويل ماكرون حتى يقوم بالضغط على بن سلمان ليطلق سراح رئيس حكومة لبنان وبالفعل الرئيس الفرنسي فعل ذلك ونجح بتحرير سعد الحريري من منشار محمد بن سلمان بعد ان عمل مطولا مع رؤوساء الاتحاد الاوروبي وطالبوا بحرية سعد الحريري وتحريره

هنا لم يعد يستطيع محمد بن سلمان ان لا ينفذ رغبة الرئيس الفرنسي والضغوط عليه من الاتحاد الاوروبي الا ان ينفذ رغبة الرئيس الفرنسي واطلاق سراح سعد الحريري لكنه اعتبرها هزيمة له وانتصار لسعد الحريري عليه  وعلى قراراته فاراد ان يرد الصاع صاعين والضربه بالضربه القاضيه للبنان

فبدا عبر سفيره البخاري والسبهان ايصال رسالات عن عقوبات وحصارات ويوعدنا بمجاعة كبرى ستحل على الوطن وشعبه

بداؤ باستدعاء شخصيات مسيحيه مثل سمير جعجع وميشال سليمان ورياض سلامه وماي شدياء وامين الجميل وبداؤ باللعب عبرى هؤلاء على الساحه داخل الوطن فاشعلوها ثورة يوم 17 تشرين 2019  بجمع الناس وحشدهم في الساحات والشوارع تحت عناوين الفساد ومحاربة الفاسدين واسقاط النظام الذي كان سعد الحريري رئيس حكومته

فعلا اكثر الناس تجاوبت معهم لانها اوجاعهم وهمومهم ومصائبهم جميعهم نزلوا وشاركوا وبعد ثلاث ايام بدات شعارات تتضح ضد فئات واحزاب طائفيه معينه من اشخاص تابعون لاحزاب القوات اللبنانيه والمستقبل والاشتراكي هنا انكشف هدف التحرك وبعد ان قدم سعد الحريري استقالة حكومته وتمى تكليف الدكتور حسان دياب بتشكيل حكومه

هنا اتضحت اللعبه والمستغل والممول لتلك التحركات بانها لعبه مكمله لما بعد لعبة داعش والنصره في لبنان بعد فشلها وهزيمتها

لكنها كانت الاخطر والاغلى على الناس اذ حاصروا الناس والوطن واكملوا الطوق عليه والحصار هو الاساسي في مخطط محمد بن سلمان فخنقوا شعبه وقطعوا كل وسائل الحياة من الخبز والدواء والاوكسجين والبنزين والمحروقات واللحوم

وقاموا باللعبه الاخطر لعبة الدولار الذي قام بنفس اللعبه رفيق الحريري عام 1984في وقت عودته من المملكه واتى باوجيه لبنان وبعدها الى رئاسة الحكومه وبداء بلعبة الدولار ورفعه من ليرتين ونصف الى 3000 ومن ثم تثبيته 1500 فقام من اللعب بسعر الدولار  باستعاد ما دفعه وقام بربح اضعاف الاضعاف مما دفعه لاوجيه لبنان لتنظيف المحاور وبيروت من ركامها ودمارها

وبعدها قام بالعمل على الاستيلاء على بيروت وفعلا   استولى على بيروت ومبانيها وشواطئها باسم سوليدر لبنان

وهذا ما قاموا به في 17 تشرين 2019 شخصيات لبنانيه اذناب تابعه وتعمل  بئاوامر محمد بن سلمان باللعب بمصير الناس وقطع كل وسائل الحياة واذلالهم وتجويعهم وتفقيرهم

ومع هذا قام بن سلمان بقطع ووقف الخطوط التجاريه مع لبنان بحجة انهم قاموا بتوقيف ناقلات خضار فيها مخدرات وحبوب الكبتاغون تصل الى المملكه من لبنان واكيده هذه هي لعبه من لعب بن سلمان لان التاجر والمصدر والمستورد معروف لديهم لكنهم حتى يجدون ويعللون الاسباب حتى يتم خنق وتجويع الشعب اللبناني الذي اعتبر انه انتصر عليه  باطلاق سراح سعد الحريري رغما عنه

فاراد محمد بن سلمان تدمير لبنان وتجويع شعبه طبعا بالاتفاق مع اسرائيل ودعمها وامريكا وحصاراتها وعقوباتها

استغلوا بعض الشخصيات المعروفه سمير جعجع ووليد جنبلاط وميشال سليمان ورياض سلامه وماي شدياء وقاموا بتجييش الناس واقفال الطرقات وحرق المؤسسات وتدمير الوطن

حتى اوصلوا سعر الدولار الى 20الف ليره لبنانيه للدولار وتنكة البنزين الى 125 الف ليره وكيلو اللحم الى 120 الف ليره والى والى حتى الناس لم تعد تستطيع العيش

فقام رياض سلامه بحجز اموال الناس بالمصارف ورفع سعر صفيحة البنزين الى 70 الف ليره من 23 الف وربطة الخبز الى 5000 الاف قرار غبي لم يعلم نتيجته او انه مقصود لان الهدف هو دمار الوطن واذلال الناس

عندما نقوم برفع سعر الدولار الى ما فوق 15 الف هنا السكن وايجاره الجامعات النقليات الطبابه الاستشفاء المواد الغذائيه الغاز المحروقات الملابس الخضار المدارس الكتب القرطاسيه قطع تبديل السيارات التصليحات كافة المواد الغذائيه حليب الاطفال الادويه الهاتف والاتصالات كل هذه ستصبح اسعارها تحلق في السماء هنا ماذا سيكون راتب الجندي والموظف الحكومي الرسمي حتى يستطيع ان يعيش ويكفي عائلته الم تفكر يا سيد رياض سلامه بالوف الموظفين من جيش ودرك وشرطه وامن عام وجمارك ومدنيون الذين سيخرجون على التقاعد تقاعدهم الذين سيتقاضوه عن فترة عملهم طيلة حياتهم التي مضت في الملاك العام كم يوم يستطيعون ان يعيشوا بهذا التعويض

انتم دمرتم حياة هؤلاء وعائلاتهم بلعبة لعبوها اعداء لبنان بدلا من ان تعملوا على تحصين وتقوية الليره اللبنانيه ودعمها قمتهم بالقضاء عليها

لماذا تسمحون بالتداول بعملة اجنبيه ليست عملتنا ولا ليرتنا داخل الوطن والمصارف ودكاكين الصيرفه التي تلعب بمصير الناس من رفعها وهبوطها لم نرى اطلاقا دولة تحترم نفسها وسيادتها ووطنيتها ان تعمل على التدوال بعملة اجنبيه مما تساهمون في اهميتها ورفع قيمتها مقابل هبوط ليرتنا وعملتنا الوطنيه هذه من اكبر الاخطاء التي يقومون بها حكام غير مسؤولين هكذا سقط وسيسقط لبنان باياديكم وطمعكم وجشعكم واستغلالكم واحتكاركم حتى اصبحتم حكام اغنى من وطن

في ازمته وفي اصعب ايامه الماليه قمتم بتهريب وتحويل اموالكم على مصارف سويسريه اهذه هي الوطنيه اهذا هو الانتماء للوطن ولشعبه

لن نستطيع ان نبني وطن الا باشخاص يملكون انتماء للارض والوطن والشعب وان يكون لديهم الضمير المهني والاخلاقي والانساني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى