الشعوب و الامم

القاضيه الفولاذيه

ما شاهدناه وما عايشه لبنان وشعبه من مد وجزر

من تئامر وتعامل وتخابر من وقود طائفيه وزعوها في

الانحاء وجعلوها افكار نشروها في النفوس المريضه

ليشعلوا وطن باعلام ينشر فتن وحكام تقدم

الولاء منهم لملوك الارهاب ومنهم لرؤوساء احتلوا

ودخلوا وبنوا قواعد لهم في كل الاوطان فاستعمروا

دول وحاصروا واذلوا شعوبا وبئاسم النفاق وشعار

ملعون اسمه حريه وديمقراطيه به ينشرون

مؤامراتهم  ويخرجون مخالبهم ويبداؤون الحفر في

كل الاماكن وكل المؤسسات

تحكموا بمصادر الاموال وبداؤ العمل على الحصارات

الماليه والتجاريه والاقتصادييه والحربيه ليخضعوا

الشعوب

شركات مصرفيه وتصديريه ومؤسسات حكوميه

سخروها وجندوها لتحقيق اهدافهم

فكانت سيدة اسمها القاضيه غاده عون تبحث

وتفتش وتتحرى وتتنقل بين كافة الزوايا لتصل الى

كل الخبايا  .خبايا حكام فاسدون الى ان وصلت

الى طرف خيط يدل ويشير على هؤلاء المتئامرون

فبدات فحطمت السوار وحطمت الاقفال وكل

الابواب وحطمت الخزائن تبحث عن خيانة وطن

وشعب .فلما شاهدوا تلك النار بدات فئاحضروا

مطافئهم القضائيه واتحدوا بوجهها وقاموا بتقييدها

وحصارها ومنعها .

لكنها واجهت الاعصار وتابعت .السؤال ? هل ستصل

وتحاكم وتعتقل وتعدم  وتعيد ام سيتوقف الزمان

ويعيد كل ما كان الى نفس الزمان .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى